Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

 بحث عن : مركز التطوير التكنولوجي  

مقـــدمــــه

مفهوم تكنولوجيا التعليم  

مركز  التطوير   التكنولوجي  

العناصر  الأساسية  في  خطة  التطوير  التكنولوجي

مهام  مركز  التطوير  التكنولوجي  

أهداف التطوير   التكنولوجي  

المحاور الأساسية للتطوير

شركاء الـــتـــغـــيــــير  

آلــيــــات  الــــتــغـــيـــير  

خطة  الوزارة  للتطوير  التكنولوجي  

الشروط الواجب توافرها لكل مدرسه داخله خطة تطوير

توصيات  ومقترحات  

 

مقـــدمــــه

      إن التغيير المتسارع في جميع مجالات الحياة هو السمة المميزة لعصرنا الحالي ؛ بل إن معدلات سرعة هذا التغيير تكاد تصدم الكثيرين سواء علي مستوي الأفراد أو المؤسسات ونتيجة لهذه المتغيرات كان من الضروري الاستجابة لها من خلال تغيير وظائف المؤسسات بكافة أنواعها وأشكالها وأحجامها ومؤسسات التربية في أي مجتمع تعتبر أولي من أي مؤسسات أخرى بالتغيير لمجاراة طبيعة العصر والاستجابة للتحويلات التي تكتسح مجالات الحياة المـختلفة .

ومن بين التغييرات الكبيرة التي يتسم بها عالمنا المعاصر تلك الثورة التكنولوجية الهائلة  والتقدم التقني الهائل الذي نشهده  علي كل الصعد . وكان لابد علي التربية أن تستجيب لهذه الثورة التقنية من جهة أن تعكس برامجها ومقرراتها وأنشطتها عناصر هذه التكنولوجيا بالتالي تنقلها للأجيال المعاصرة حتى يمكنهم التكيف مع طبيعة العصر الذي يعيشونه ومن جهة أخرى تستفيد التربية من مخترعات ومنتجات تلك الثورة التكنولوجية في تفعيل أنشطتها وتسهيل مهامها وتحقيق أهدافها .

ونظرا للتغييرات الكبيرة التي يشهدها المجتمع مع دخول عصر المعلومات وثورة الاتصالات فإن الحاجة ماسة في هذا الوقت بالذات الي تطوير برامج المؤسسات التعليمية لكي تواكب تلك التغييرات ولذا فقد تعالت الصيحات هنا وهناك لإعادة النظر في محتوي العملية التربوية واهدفها ووسائلها بما يتيح للطالب في كل مستويات التعليم الاستفادة القصوى من الوسائل والادوات التكنولوجية المعاصرة في تحصيله الدراسي واكتسابه للمعارف والمهارات التي تتفق وطبيعة العصر الذي نعيشة .

ويعتبر الحاسب الآلي أحد ابرز إفرازات الثورة التكنولوجية المعاصرة ؛ والذي يمكن الاستفادة منة أيما استفادة في المجال التربوي وقد تم بالفعل استثمار هذة التقنية من زوايا عديدة في تطوير الكثير من جوانب العملية التعليمية  وتسهيل العديد من مهامها .

وقبل الدخول الي صلب هذة المسالة حري بنا في بداية هذة الدراسة أن نعرج علي مفهوم أو تعريف تكنولوجيا التعليم ولو بشكل موجز مع ضرورة الاشارة هنا الي الفرقبين تكنولوجيا التعليم والتعليم التكنولوجي نظرا للخلط عند البعض بين هذين المفهومين فالتعليم التكنولوجي يشير الي ادخال التقانة وعناصر التطبيقات العلمية من خلال مناهج العلوم والرياضيات وتفعيلها في المجال التربوي وهذا ما يسمي بالتعليم التكنولوجي .

 

مفهوم تكنولوجيا التعليم 

          ظهر أول تعريف رسمي لتكنولوجيا التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1963 وهو التعريف الذي وضعته جمعية التربية الوطنية في مشروعها للتطوير التكنولوجي أعقب هذا التعريف عدة تعريفات إبرازها تعريف لجنة الرئيس الأمريكي لعام 1970 وتعريف كينيث سلبر (Kenneth silber )

تكنولوجيا التعليم هي المعرفة الناتجة عن تطبيق علم التعليم والتعلم في العالم الواقعي لقاعة الدرس إضافة إلى الأدوات والمناهج التي يتم تطويرها للمساعدة في هذه التطبيقات وتعريف آخر يقول : آن تكنولوجيا التعليم تهتم بالمنهجية العامة ومجموعة الأساليب التي يتم توظيفها في تطبيق المبادئ العلمية

وتعريف ثالث يؤكد علي آن تكنولوجيا التعليم هي جهد مع آلات أو من دونها وهذا الجهد موجود ويستخدم للتحكم في بيئة الإفراد بغرض أحداث تغيير في السلوك أو الحصول علي مخرجات تعلم أخرى

ونخلص من هذه التعريفات إجمالا بأن تكنولوجيا التعليم جاءت كإفرازات لتقدم العلم وتطبيقاته في المجالات الحياتية المختلفة حيث ظهرت هذه التكنولوجيا في شكل أدوات ومعينات يمكنها مساعدة التعليم علي تحقيق اهدافة وحل عديد من مشكلات التعليم .

 

نحو  تطبــيــق  منهجي  لتكنولوجيا  التعليم  :

    عند  تطبيق  تكنولوجيا  التعليم  يجب  أن  يتم  :

      1)        تحديد  الموضوع  التربوي  .

      2)        تحديد  الأهداف  .

      3)        اختيار  الوسائل  المناسبة  .

      4)        تصميم  البيئة  التعليمية  .

      5)        التطبيق  .

 

 

مركز  التطوير   التكنولوجي 

    ان  التقدم  الاقتصادي  لا  يرتبط  فقط  بتوافر  رؤؤس  الأموال   والأرض  والمرافق   والطاقة  والقوانين   المشجعة  للاستثمار  .   ان  العنصر  الحاسم  في  التقدم  الاقتصادي  يبقى  دائما  إعداد  القوى  البشرية  المدربة  القادرة  على  الإنتاج  المتقن  واعداد  الكوادر  المتميزة  القادرة  علي  الابتكار  والاختراع  .

    ان  التنمية  البشرية  هي  أساس  التقدم  ولا  طريق  لاعداد  القوى  البشرية  المدربة  الا  بالتعليم  بل  انه  لا  بقاء  للأمة  سلما  أو  حربا  الا  بالتعليم  .  ان  الأمة  التي  تغنت  بأمجاد  الماضي  حيث  كانت  رائدة  للعلم  والتنوير  تخلفت   حين  تركت  ريادة  العلم  والتنوير  لغيرها  .  ولن  تشتري  التقدم  من  جديد  ولا  بأموال  الدنيا  كلها  الا  اذا  عادت  لتأخذ  المبادرة  في  حلبة  التنافس  في  العلم  والتنوير  .

    ولا  بد  ان  نبداء  من  حيث  انتهى  الآخرون  .  والتنافس  أكثر  إلحاحا  في  ظروف  السلم  لان  السلام  يكون  بين  أنداد  فإن  اختل  التوازن  في  التقدم  العلمي  والتكنولوجي  فلا  يكون  سلاما  بين  طرفين  متوازيين  ولكنه  يصبح  علاقة  إذعان  بين  طرف  قوي  يمتلك  العلم والتكنولوجي  ويتكلم  بلغة  العصر  وطرف  متخلف  يفتقر  الى  مقومات القوة  الحقيقية  وهي  العلم  والتكنولوجيا  ولو  كان  لدية  جبال  الأرض  ذهباً .

    ومن  ثم  فإن  قضية  التعليم  تصبح  قضية  أمن  قومي  للأمة  وقضية  بقاء  ومصير  ولابد  من  وضع  مفهوم  جديد  للتعليم  فلا  يجب  أن  يكون  التعليم  هو  الطريق  الى  تحسين  الوضع  الاجتماعي  للفرد  بسلاح  الشهادة  لتأمين  المكانة  الاجتماعية  فحسب  ولكن  التعليم  بناء  الأمة  اقتصاديا  وثقافيا  وعسكرياً .  ولا بد  من  تنسيق  جهود  تطوير  التعليم  بفلسفته  ومناهجه  ونظمه  على  مستوى  الآمة  فهو  السبيل  لتحقيق  التقدم  الاقتصادي  والتقني  ،  كضرورة  أمن  استراتيجي  لمصر .

 

العناصر  الأساسية  في  خطة  التطوير  التكنولوجي

1-   الإدراك  أن  التعليم  هو  قضية  أمن  قومي  تتعلق  بالتقدم  الاقتصادي

 

2- التجريب  والمشاهدة  والاستنتاج  هو  أساس  العملية  التعليمية  وليس  الحفظ  والتلقين  وأن  التقدم  الاقتصادي  يحتاج  الى  تكوين  المهارات  اليدوية  والذهنية  في  آن  واحد  وأن  هذا  هو  طريق  أعداد  جيل  يألف  التكنولوجيا  من  الصغر  ويجيد  لغة  العصر  .

 

 

3- التعلم  الذاتي  والتعليم  الإيجابي  يتحقق  من  خلال  تعليم  الطالب  كيف  يفكر  ويستنتج  ويبحث  عن  المعلومة  بنفسه  ويتعلم  كيفية  ربط  المعلومة  بالتطبيق  .

 

4- عملية  التعلم  مستمرة  مدى  الحياة  .  ولذلك  يلزم  خلق  آلية  حب  البحث  عن  المعرفة  وربط  التعلم  بالاستمتاع  ولذلك  فإن  التعليم  يجب  أن  يمتد  فيما  وراء  أسوار  المدرسة  .

 

 

5- عملية  التطوير عملية شاملة  منظومة  متكاملة  وان  المسألة  لا  تقتصر  على  اقتناء  التكنولوجيا  بل  أن  الأهم إدارة  التكنولوجيا  .

 

 

مهام  مركز  التطوير  التكنولوجي 

    لقد  تم  إنشاء  مركز التطوير التكنولوجي  بهدف  تنسيق  العمل  في  إطار  خطط  الوزارة   لنشر  تكنولوجيا التعليم بالمدارس ويتولي مركز التطوير التكنولوجي المهام آلاتية :-

      1.         التخطيط لنشر معدات معامل الأوساط  ومعامل العلوم المطورة بالمدارس

 

      2.         إنشاء شبكات التعليم وتشمل الإنترنت والتعليم من بعد باستخدام المكتبة الإلكترونية ومشروع مناهل المعرفة

 

 

      3.        يحتوي المركز علي وحدة المعلومات وتشمل معلومات عن المدارس والمعلمين والأجهزة

 

  4.    يقوم المركز بتطوير عملية إنتاج البرامج التعليمية من فيديو وأوساط متعددة وكمبيوتر جرا فيك   بالتعاون مع الإدارة العامة للوسائل التعليمية

 

 

      5.         ينظم المركز دورات تدريبية للمعلمين في كافة مجالات تكنولوجيا التعليم

 

  6.    يقوم المركز بمشروع للميكنة الإدارية لإدخال الوسائل الإدارية الحديثة ألي جميع الإدارات التعليمية وقطاعات الوزارة والمدارس .

 

 

  7.   يحتوي المركز علي محطة متكامل للبث علي شبكة خاصة للتعليم والتدريب بالمدارس  وباستخدام أسلوب الحوار عن بعد باستخدام الكمبيوتر .

 

      8.        يقوم بالمركز بمتابعة وتقويم الأداء بالمدارس للاطمئنان إلى حسن تشغيل المعامل واستمرار التدريب .

 

 

      9.        يتولي المركز ترتيبات الصيانة بالتعاون مع الهيئة العامة للأبنية التعليمية والشركات الموردة .

 

 10.  يقوم المركز بإجراء البحوث والدراسات التطبيقية بالتعاون مع الجامعات وبالاستعانة بالخبراء المتميزين لملاحقة التطوير الهائل في تكنولوجيا التعليم علي المستوي العالمي ومواكبة الأبحاث والتطبيقات الحديثة في هذا المجال .

 

 

 11.  مشروعات التعليم غير النمطي عن طريق إنشاء نوادي العلوم والمركز التكنولوجية المدرسية التي تشجع علي النشاط العلمي المدرسي وكذاك مشروع قوافل التكنولوجيا والذي يهدف إلى إيصال الفكر التكنولوجي في متنقلة إلى الكفور والنجوع .

 

 12.  مشروعات التربية الحضارية والتي تعميق شعور الانتماء والأصالة عن طريق نشر الوعي الأثرى والاعتذار بالتاريخ القومي . ويتم نشر متاحف الحضارة بالمدارس بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار .

 

 

أهداف التطوير   التكنولوجي 

ان تطوير التعليم بالفهم والتحليل له مزايا يمكن تلخيصا كما يلي :

1- اكتساب الخبرات والقدرات ذاتيا . فهناك فارق كبير بين تعلم المعلومات وإكتساب الخبرة .إن المعومة هي خبرة الآخرين . واكتساب الخبرة ذاتيا يؤدي إلى الاقتناع بالمعلومات نتيجة الخبرة الذاتية .

 

2- تنمية الفكر العلمي والمنطق السليم . ولا ينعكس ذلك في مجال العلوم فقط  بل يصبح ذلك نمطا ثابتا للتفكير ويستخدمه الإنسان في تحليل كل موافق الحياة رافضا للأوهام والخرافات التي لا تتفق مع الفكر السليم .

 

 

3- التعامل مع الموارد والمعلومات والتكنولوجيا والأنظمة الحديثة . آن العصر الذي نعيشه يشهد تفجر ثورة المعلومات ومن يملك المعلومات مفتاح التقدم ولا يمكن آن تتحقق هذه القدرة بغير امتلاك ناصية العلم والتكنولوجيا

 

4-  خلق جيل من العلماء و المفكرين قادر علي الإسهام  مع  العالم اجمع في دفع مسيرة العلم ولا يعقل أن ننزوي نحن عن مسيرة العلم وقد حملنا لواءها آلاف السنين في مصر الفرعونية ومصر الإسلامية

 

 

5- التأهيل لسوق العمل وزيادة الإنتاج ورفع إنتاجية العالم .أن التعليم هو السبيل لخلق القوة البشرية المدربة والقادرة علي العمل أن نظام التعليم الذي يؤدي إلى تخريج أفواج من العاطلين وارتفاع نسبة البطالة أحالها يعني الفشل والإهدار والضياع للمال والبشر .

المحاور الأساسية للتطوير

1- تنمية التفكير بأسلوب علمي مبني علي التجريبية والمشاهدة والاستنتاج والمنطق وترتيب المعلومات وذلك في جميع المناهج

2- تأكيد منظومة القيم الاجتماعية والدينية وذلك عن طريق ربط العلم بالإيمان والتربية الدينية بالقدوة الحسنة والخلق الكريم

3- إثراء التصور واطلاق الخيال عن طريق فتح آفاق جديدة باستخدام التكنولوجيا وربط وسائل الحصول علي المعرفة بالتكنولوجيا

4-   الإدراك بالكون من حولنا ما نراه ومالا نراه وكبراء وربط حقائق الكون العلمية بالتطبيق .

5-   تنمية مبداء المشاركة وتعميق روح الفريق كأساس للعمل الناجح .

6- تنمية الإحساس بالبيئة وتنمية القدرة علي التعامل الحضاري مع الآخرين والحفاظ علي البيئة علي المستوي الفردي والمستوي الجماعي .

7-   تنمية المهارات اليدوية والعلمية .

8- تنمية القدرة علي الربط بين المناهج المختلفة واكتشاف علاقات التشابك والتداخل بينها وتعميق الإحساس باستمراريتها واتصالها ببعضها لا علي أنها مناهج منفصلة

9-   إذكاء المنطق في التفكير وتنمية الذكاء المكتسب وإنشاء علاقات خبرة سابقة

10-          التطوير المستمر وتبني الأفكار المتطورة علي كافة المستويات .

 
 
 
 

 

شركاء الـــتـــغـــيــــير 
وللوصول إلى هذا التغيير الشامل فلابد من تكاتف جميع شركاء التغيير وهم :

1- المعلم: وهو قائد التغيير وهو أهم حلقة في المنظومة التعليمية لابد من إعادة تدريبه وتوجيهة فلكي يتبني الدعوة التي الدعوة التي سينشرها بين تلاميذه فلابد ان يؤمن بها هو اولا .ولقد حقق مصر انتصارها في أكتوبر حين أحسنت تدريب جيشها وفي مصر ألان جيش مكون من 750 آلف مدرس لاقتحام معركة العبور من التخلف إلى التقدم ويلزم وضع خطة شاملة لتدريب هذا الجيش

2- الأسرة: وبالذات ألام لابد من محو أمية ألام وليست الامية القراءة والكتابة فحسب بل في الوعي العلمي والتكنولوجي وفي التعايش مع معطيا ت هذا العصر من مفاهيم واتجاهات وما يتطلبه ذلك من تفتح العقل .

3- القيادات التربوية :لابد ان تعي الأهمية الإستراتيجية لتقنية التطوير وتنبناها ولابد من تغيير المناهج والأنماط التعليمية والتربوية لتتمشي مع هذه الفلسفة الجديدة ويتكامل المنهج مع المعلم والوسائل التعليمية وتكنولوجيا المعلومات ويلزم لذلك الاستنارة وتفتح العقول

4-   التلميذ: وهو المستهدف من هذه الثورة التكنولوجية

5- الجامعات والمعاهد العليا : لابد أن تفرز نوعية جديدة من المدرسين المؤهلين تكنولوجيا ولابد أن ترتبط هذه الجامعات بحركة التقدم في المجتمع وتفرز الخرجين المؤهلين للعمل لحملة الشهادات العاطلين ولابد أن يرتبط البحث العلمي بمشكلات الصناعة

6- المجتمع : لابد من نشر الوعي العلمي في جميع وسائل الإعلام وتهيئة المناخ العام لاقتحام مصر عصر التكنولوجيا لابد من تعبئة رجال الأعمال ومجالس الآباء للاشتراك في تحمل أعباء التطوير عن طريق مجالس الأمناء .

 

 

آلــيــــات  الــــتــغـــيـــير 

1- تدريب  المعلم  :- عن  طريق  دورات  تدريبية  منظمة  تشمل  الطرق  التربوية  للتعـليم  الإيجابي  ،  بالتفاعل  المباشر  واستخدام  التكنولوجيا  ،  مع  ربط  الحوافز  المادية  والأدبية  مع  تجاوب  المدرس  مع  هذه  الفلسفة  الجديدة  .

 

2- تطوير  كليات  التربية  والتربية  النوعية  ورياض  الأطفال  :-  تجهيزها  بالمعامل  ليكون  الخريج  جاهزا  لاستخدام  هذه  الآليات  .

 

 

3- نشر  الوسائل  التعليمية  :-  في  المدارس  على  نطاق  واسع  ،  ويشمل  ذلك  المعامل  والمكتبات  وقاعات  للوسائل  التعليمية  Media  Centers  ، وتنشيط  دور  الادارة  العامة  للوسائل  التعليمية  لبدء مرحلة الانتاج  الشامل  .

 

4-   انشاء  نظام  متابعة  بالمدارس  التي  يتم  استخدام  المعامل  الجديدة  بها  .

 

 

5-   انشاء  نظام  دعم  فني  وصيانة  لمساندة  عملية  التطوير  .

 

6- تطوير  دور  الكمبيوتر  بالمدرسة  من  مجرد  مادة  دراسية  الى  وسيلة  تعليمية  ،  ثم  وسيلة  اتصال  والحصول  على  المعلومات  .

 

 

 
خطة  الوزارة  للتطوير  التكنولوجي 
    تعتمد  خطة  الوزارة  للتطوير  التكنولوجي  على  المحاور  الآتية  :

1-نـشــر  المعدات  بالمدارس  :-

   تشمل  هذه  المعدات  ثلاثة  مكونات  أساسية  هي  :-

                                       ‌أ.          الأوساط  المتعددة  :-

    وهي  تقنية  تعليمية  حديثة  تستخدم  الكمبيوتر  كوسيلة  تعليمية  ويتم  تخزين  البرامج  التعليمية  على  الكمبيوتر  ،  ثم  يستخدمها  المدرس  في  الفصل  للتوضيح  وشرح  الأجزاء  المختلفة  من  المنهج  وتحتوي  على  أسئلة  وأجوبة  وصور  ثابتة   ومتحركة  .

 

                                     ‌ب.       معامل  العلوم  المتطورة  :-

وتشمل  هذه  المعامل  جميع  المراحل  من  رياض  الأطفال  حتى  ثانوي  وتسعى  الى  نشر  الفكر  العلمي  الاستنتاجي  المبني  على  التجريب  والقياس  والمشاهدة  في  العملية  التعليمية  ،  وتتدرج  في  مستواها  من  التعريف  بأساسيات  العلوم  الى  أحدث  علوم  المستقبل  . 

                                     ‌ج.        الإنترنت  :-

    وهي  شبكة  معومات  عالمية  ،  وبذلك  يصبح  الكمبيوتر  أداة  للاتصال  والبحث  عن  معلومة  في  أي  موضوع  يرتبط  بالمنهج  عن  طريق  البحث  في  الشبكة  .

 

إنتاج  الوسائل  التعليمية  :-

    تقوم  الادارة  العامة  للوسائل  التعليمية  ومركز  التطوير  التكنولوجي  بانتاج  العديد  من  الوسائل  التعليمية  ومن  بينها  :-

             ‌أ.    أقراص  الليزر  CD  وتحوي  المناهج  الدراسية  مسجلة  بالليزر  بحيث  يمكن  استرجاعها  على  الكمبيوتر  في  المدارس  والتي  يمكن  استخدامها  مع  جهاز  عرض  خاص  .

             ‌ب.   شرائط  فــيديو  وبعـضها  منهجي  وبعضها  اثرائي  وبعضها  نقاشي  ،  أي  تعرض  بغرض  اثارة  نقاش  حول  موضوعات  مختلفة  للتشجيع  على  البحث  والفكر  من  جانب  الطلبة  .

                                     ‌ج.        شرائط  صوتية  وبالذات  في  مجال  اللغات  .

                                       ‌د.         وسائل  تقليدية  وتشمل  شفافيات  وشرائح  ونماذج وعينات ميكروسكوبية  .

 

2.        المتابعة  والصيانة :-

    أن  استخدام  الأجهزة  التكنولوجية  بما  يحقق  النفع  منها  ولذلك  يقوم  مركز  التطير  التكنولوجي  يقوم  بالمتابعة  المستمرة  والصيانة  والوقاية  والاصلاح  بالتعاون  والتنسيق  مع  الشركات  الموردة  .

 

3.        التدريب  :-

    يعتبر  تدريب  المعلم  هو  أهم  عنصر  في  العملية  التعليمية  ،  ويعتبر  المعلم   قائد  عملية  التغير  في  الفصل  وفي  المعمل  المتكامل  حيث  يكون  التجريب  أساس  التعليم  .

 

4.        مناهل  المعرفة  :-

ويهدف  هذا   المشروع  الى  اتاحة  كافة  مصادر  التعلم  الذاتي  باستخدام  مختلف  الوسائل  التعليمية  ومن  بينها  :-

     1)        شبكة  المكتبة  الالكترونية 

     2)        الجوار  بالكمبيوتر 

     3)        الاذاعة  بالكمبيوتر 

     4)        الاجتماع  بالفيديو  عن  بعد 

 

5.        خلق  البيئات  التعليمية  غير  النمطية  :-

    من  المهم  أن  تتسع  العملية  التعليمية  بحيث  تتكامل  داخل  المدرسة  وخارجها  وتشمل  البيئات  غير  النمطية  ما  يلي  :-

     1)        نوادي  العلوم 

     2)        المركز  الاستكشافي  للعلوم  والتكنولوجيا 

     3)        قوافل  التكنولوجيا  

     4)        متاحف  الحضارة

     5)        المجمع  العلمي  لعلوم  المستقبل 

 

6.        المكتبة المركزية  :-

    تركز  خطة  التطوير  على  الاهتمام  بالمكتبات  وتسعى  من  أجل  ذلك  الى  تطوير  مكتبات  المدارس  عن  طريق  انشاء  مكتبات  خاصة  بالمعامل  بحيث  تتكامل  مصادر  البحث  عن  المعلومة  .  والمكتبة  تشمل  الكتب  والوسائل  التعليمية  وشرائط  الفيديو  وشرائط  صوتية  واقراص  ليزر  وغيرها  بالاضافة  الى  المكتبة  الالكترونية  .

 

7.        الأبحاث  والتطوير  :-

    من  المهم  تشجيع  روح  البحث  والابتكار  في  مجال  تكنولوجيا  التعليم  .  ويتم  تحفيز  المدرسين  بالمدارس  على  تقديم  الجديد  في  مجال  تكنولوجيا  التعليم  وتحسين  الأداء  التعليمي  ،  كذلك  يسعى  مركز  التطوير  التكنولوجي  من  خلال  الترابط  مع  الجامعات  الى  الانطلاق  في  مجالات  متعددة  من  الابحاث  التطبيقية  في  مجال  تكنولوجيا  التعليم  وبرامج  الحاسبات  المتقدمة  .

 

8.        نظم  المعلومات  ودعم  اتخاذ  القرار 

 

    لا  يمكن  ان  يتم  التطوير  بدون  تخطيط  ،  ولا  يمكن  أن  يقوم  التخطيط  بغير  المعلومات  .  ولذلك  فان  مركز  التطوير  التكنولوجي  يقوم  بجمع  وتشغيل  كافة  البيانات  عن  عناصر  المؤسسة  التعليمية  من  مدرسين  ومدارس  وتجهيزات  ودورات  تدريبية  وخلافه  . ويتم  حاليا  انشاء  مراكز  فرعية  للمعومات  بالمديريات  والادارات  التعليمية  تتكامل  بشبكات  الكمبيوتر  .

 

 

9.        التــقـويم 

 

    يعتبر  التقويم  من  العناصر  الأساسية  لنجاح  مسيرة  التطوير ويتم عن طريق

   عمليات المتابعة الميدانية المستمرة وإجراءات الصيانة الوقائه والإصلاح في خطه

   دورية منظمه تشمل جميع المدارس الداخلة في المشروع .

  وتتم المتابعة مركزيا وميدانيا من نقاط انطلاق بمراكز التطوير بالمديريات .

 

الشروط الواجب توافرها لكل مدرسه داخله خطة تطوير

 

1-   رغبة إدارة المدرسة في إدخال التطوير

 

2-   متوسط كثافة الفصل لأيتعدى (45) طالب

 

 

3-   الحالة الجيدة لمبنى المدرسة

 

4-   توافر الكهرباء بمبنى يفضل المدرسة

 

 

5-   يفضل تواجد خط تليفوني بالمدرسة

 

6-   إعداد قاعات التطوير وتجهيزها طبقا للمواصفات المحددة لكل منها

 

 

7- إعداد قاعات المعامل المتطورة (واحدة) لكل مدرسة رياض أطفال /ابتدائي          إعدادي وبالنسبة للثانوي (على الأقل ثلاثة ) معمل الكيمياء وله وصلة مياه وصرف وغاز. ومعمل الاحياء والهندسة الورثية وبه وصلة مياه وصرف صحى . ومعمل الفزياء (عادية او بالحاسب ) والجولوجيا والفلك  على ان يلحق  بكل معمل غرفة تحضير

 

8- كل مدرسة يتواجد بها القاعات المذكورة او تنظيم تعميم الفصول المتحركة لتحقيق الاستفادة من جميع الاماكن  المطلوبة للمعامل المحتلفة والفصول والمدرجات دون اللجوء لطلب توسعات جديدة

 

 

9-   تعامل كل مدرسة داخل المجمعات التعليمية كما لو كانت مدرسة مستقلة

 

10-           تجهيز القاعات بالدائرة الكهربية والمصبعات بمعرفة هئية الابنية التعليمية او بالجهود الذاتية للمدرسة

 

 

11-    يتم إعداد مشروعى الدفاع المدنى والحريق بكل مدرسة بمعرفتها وبمعاونة مسؤلى الدفاع المدنى والحريق بالقرية /المدينة /الحى

 

12-    يتم إرتجاع جميع الاصناف الراكدة والكهنة والمستهلكة للاستفادة من اماكنها للتحفظ على اجهزة وتجارب التطويربناء على طلب من المدرسة للسيد مدير الشئون المالية والادارية بالادارة بعد تقرير الحالة  يتم اتباع الطرق القانونية للتصرف مع هذه الاصناف

 

 

13-    يتم مراجعة ومطابقة العهدة بصفة عامة وعهدة المعامل الجديدة بصفة خاصة طبقا لخطة وتوقيت الادارة التعليمية

 

14-          يتم إستكمال جميع المقررات للتطوير طبقا لسياسات الوزارة فى الاستكمال

 

توصيات  ومقترحات 

     ان  تبني  تكنولوجيا  التعليم  في  العملية  التعليمية  ليس  بالامر  اليسير  ،  ذلك  لأن    عملية  ادخال  التكنولوجيا  عملية  تدريجية  تتطلب  دوام  الصبر  والمثابرة  كما  أنها  تغير  تربوي  منظم  يشمل  عملية  التعلم  والتعليم  بكاملها  من  قوى  بشرية   كما  أن  موضوع   ادخالها  ،  لا  يتأتى  بقرار  سياسي  أو  كتاب  رسمي  وانما  يحتاج  الى  اقتناع  كامل  من  جانب  كافة  التربويين  وعلى  مختلف  مواقعهم  بأهميتها  وبضرورة  النظر  اليها  على  أنها  آداتها  الحقيقية  في  تطوير  العملية  التعليمية  .

   ولكي  تحقق  تكنولوجيا  التعليم  آثار  ايجابية  نقترح  المقترحات  التالية  :-

1-  يجب  أن  يركز  نظام  التعليم  على  (  ماذا  يمكن  أن  تفعله  وليس  ماذا  تعرف  )  ويمكن  أن  يتم  هذا  التغير  بطرق  عديدة  تؤدي  الى  اكتساب  خبرات  ومهارات  من  المواد  الدراسية  الموجودة  بالفعل  ثم  مراجعة  شاملة  لنظام  التعليم  والمهارات  المطلوبة   وتنتهي  بنظام  تعليمي  موجه  أثاثا  نحو  الطالب .

2-    يجب  أن  يركز  نظام  التعليم  على  المهارات  التالية  :

     ·           مهارة  الحياة  الاجتماعية  .

     ·           مهارة  حل  المشكلات  .

     ·           مهارة  المعلومات  .

3-  يجب  أن  يركز  نظام  التعليم  على  رفع الوعي  التكنولوجي  المعلوماتي  بأن  يعرف  كل  طالب  المعنى  والمفهوم  الصحيح  للمعلومات  التكنولوجية  ومن  الضروري  أن  يحصل  كل  التلاميذ  على  الفرصة  المناسبة  لاستخدام  وسائل  الاتصالات   الحديثة  .

4-  يجب  أن  يركز  نظام  التعليم  على  تشجيع  المعلمين  في  استخدام  الكمبيوتر  في  العملية  التعليمية  وعدم  الخوف  من  الفشل  أو  عدم  التوفيق  في  استخدامه  وهذا  يتأتى  عن  طريق   زيادة  خبرته  بالمجال  التكنولوجي  بالتدريب  المستمر  .

 

بحث مقدم من:    أ / مستورة عبد الرحمن  

 

 

                                                                         الصفحة الرئيسية